الحب على النت

احببته ولكن عاداتى وتقاليدى ضد استمرار علاقتنا

تبدأ قصتى حين دخلت عالم النت  واخذنى الفضول للدخول فى الشات

كلمت الكثير من الشباب والبنات علمت الكثير عن هذا العالم الكبير كنت اريد ان افهم اليه هذا العالم ولماذا يدخل الشباب للشات وما دوافعهم

ولكنى حافظت على ادابى فى الحوار لم تسول لى نفسى قط الخوض فى امور محرمه عندما اجد شخصا سيئا “اقول معاذ الله ” واغلق الحديث معه

احبنى الكثير من الشباب وقالوا لى ذلك وكان ردى عليهم اجنور وحذفهم   لانى كنت افهم نواياهم لم تكن لدى اى عاطفه تجاهم ولم اتوانى لحظه

عن حذفهم اذا اساءوا بكل سهوله ودون الشعور بالندم ” لكنى كنت اكلم شاب كان يعيش بالخارج ويعمل وهو من مصر فى الاصل تعاطفت معه كثيرا

فهو يعمل كثرا ويقبض مرتب كبير ولكنه ينفقه على شقه فى مصر يريد امتلاكها وينفقه فى الكثير من المشاريع حرم نفسه من الكثير من الاشياء

من اجل ان يسدد ما عليه من ديون قلت له لماذا تفعل فى نفسك هكذا اعمل على قدر استطاعتك قال لى بان اباه هو من يدخله فى هذه الديون

ويريده ان يعمل ولا يرجع الى مصر لكى يوفر له الكثير من المال تعاطفت معه كثيرا قالى لى بانه لديه موهبه فى الشعر ولكن اباه منعه عن قول

الشعر استمعت الى شعره لكى ارضيه فقد حزنت لاجله وسرت اواسيه كل يوم فى غربته وقع فى حبى “”جدا ويريد الزواج بى ” وبحكم انه بالخارج

يريد التحدث مع دائما على النت والهاتف ولكنى سئمت ذلك مع اننا نتكلم بكل احترام لكنى اخاف من الله فهما يكن فهو شاب وانا بنت مسلمه ادرك

ان الحديث مع الشباب حرام حتى لو كان حديثا مودبا “وبالفقعل تركته لمده شهرين “ولكن عاطفتى تجاهه واحساسى بالذنب نحوه جعلتنى ابحث عن

اسمه واحدثه عشت فتره مليئه بالالام والاحزان بدون نسيت نفسى وعالمى وشعرت بالاسى لاجله كلمته مره اخرى لاعلم اخباره فقط ليس الا وجدته

كان يبحث عنى وتعب كثيرا وبكى لانى تركته “والان حائره بين حبه الشديد لى واحترامه لى وايضا دراستى ومستقبلى وخوفى عليها من هذا الحب

وايضا عاداتى وتقاليدى التى تربيت عليها وبين سفره فى الخارج وضروره التواصل معى للزواج بى ومعرفه مكانى ومعرفتى

لا ادرى استطيع تركه من اجل مستقبلى ولكنى خائفه ان يبكى كثيرا ويفعل اى شئ فى نفسه فانا اول انسانه احببها وانتم تدركون معنى الحب الاول

وانا بمثابه الانسانه التى تستمع اليه وتعالج مشاكله وتعطيه الامل فى الحياه

ساعدونى “”” حائره جداا

مشاكل وحلول ذات صلة

اضيف بتاريخ: Saturday, January 12th, 2019 في 19:45

كلمات مشاكل وحلول: , , , , , , ,

2 رد to “احببته ولكن عاداتى وتقاليدى ضد استمرار علاقتنا”

  1. ابوالبتول
    01/07/2019 at 08:43

    يابنت الناس علاقتك بهذا الشاب حرام في حرام اتقي الله عزوجل في نفسك وفي اهلك وشرفهم وسمعتهم وثقتهم اللي اعطوك اياها لاتجعل الشيطان يفسد عليك دينك ودنياك واخرتك اقطع علاقتك به نهايا وتوب لربك واستغفريه وصدقيني ان اغلب كلام الشباب كذب وخداع لاجل الايقاع بالبنت فريسة لهم هل تريدي يكون مصيرك كهذا تجلب العار والفضائح لنفسك واهلك بهذة التصرفات المحرمة واللااخلاقية اصبري وادعي الله عزوجل ان يرزقك بابن الحلال الصالح وسوف يكرمك الله به فان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا

  2. ...
    22/05/2019 at 01:06

    هادا مو حب ، اتركيه واقطعي علاقتك فيه. انتي ما بتعرفي شي عنو وممكن تلات ارباع كلامو يكون كذب. اشغلي حالك بدراستك وبقراية القران وباي شي مفيد وحلو. ابعدي عن الشات مع الشباب. وحتى مع بنات ما بتعرفيهم لانو ممكن يكونو ولاد مسميين حالهم باسامي بنات. وادعي الله يكتبلك ابن الحلال. فكري ب اهلك وب سمعتك وشو حيصير اذا حدا عرف انك عم تحاكيه لا سمح الله. كوني جرهرة غالية صعب اي حدا يوصلها. ديري بالك ع حالك ولا تخوني ثقة اهلك فيكي. وصدقيني اذا حافظتي ع حالك وضليتي بريئة الله حيبعتلك حدا طاهر متلك يكون بيستاهلك. كلنا بنغلط وباب التوبة مفتوح. الله يكتبلك كل خير ويوفقك

اترك رداً أو حلاً لهذه المشكلة