مشاكل الشباب مع البنات

سقطنا في الزنا ولا اريدها لضعف دينها

السلام عليكم انا شاب ابلغ 21 سنة مشكلتي ان فتاة احبتني وسقطنا في شرك الزنا حيث ان الفتاة فقذت عذريتها و تريد الزواج مني وانا لا اريدها لضعف دينها واريد التوبة لي ولها و الابتعاد عنها افتوني رحمكم الله .

مشاكل وحلول ذات صلة

اضيف بتاريخ: Saturday, December 2nd, 2017 في 03:16

كلمات مشاكل وحلول: , , , , , ,

12 رد to “سقطنا في الزنا ولا اريدها لضعف دينها”

  1. ابواميرة
    25/04/2020 at 00:06

    لاتريدها لضعف دينها وانت اللي زنيت بها فاين كان دينك اتقي الله يارجل وحرام عليك تتركها بعد اللي حصل بينكما تزوجها واستر عليها من الفضيحة وعشان ربنا يؤفقك ويرضى عليك

  2. ابوالبتول
    05/03/2018 at 16:36

    اعجبني رد الاخ – محمد – واتفق معه في كل ماقال لصاحب المشكلة فهو الراي الصحيح والصواب اتمنى من الاخ السائل ان يتقي الله عزوجل ويتوب اليه من الزنا اللي وقع فيه مع تلك البنت وان يسترعليها ويتزوجها ولايتركها فهذا حرام وظلم للفتاة والله تعالى لن يسامحه ابدا على مافعل بالفتاة بعد اللي حصل بينهما وكماتدين تدان

  3. الشناوى
    03/01/2018 at 12:45

    لابد ان تتزوجها. لانك زنيت بها

    الزانى لاينكح الا زانيه

  4. نور زهير
    14/12/2017 at 02:31

    انا ماعنديش كلام اقولوا اكثر من اللي قالوا اخواتي قبلي

  5. محمد
    03/12/2017 at 02:29

    يعني مو عارف شو بدي اكتب ، تعجز الكلمات عن وصفك ، بعد ان اخذت منها شرفها و شرف اهلها وبعد ان قضيت حاجتك منها الان تريد ان تتركها !!! وتريد ان تتزوج واحدة اخرى عذراء !!!! وما ذنبها هي !!!ولماذا لقلة دينها طب هي لم تكن تزني لوحدها بل كانت معك اي ذنبك مثل ذنبها .اين كان دينك لما كنت تزني حتى تقول قلة دينها ؟ ما حصل قد حصل اما البنت فهي بعد ان قدمت لك اغلى ما تملك صدقني انك ان تركتها الان فانت سوف تحطمها تحطيما كليا و لا استبعد ان تنتحر ،فهي لن تقبل بالزواج خوفا من الفضيحة ،ستصبح حياتها جحيم ،حط نفسك في محلها ،قبل اتخاذ اي قرار واعلم ان الدنيا ميزان ، اقسم بالله عليك ان تتزوجها ،استر عليها وعلى نفسك .الست رجلا ،فوالله لو تركتها ما انت برجل ولا تمت للرجولة بصلة ، يا اخي تزوجها عدة اشهر ثم طلقها وهذا هو اسهل الحلول رغم قساوته ودنائته، يا اخي اقسم بالله انك لم تصدق توبتك لله ان لم تتزوجها لان تركها بهذه الحالة ليست من شيم المسلمين ولا المؤمنين ، سؤالك وانا اقرأه احس ان شيطانا قد كتبه ما لك يا اخي اقرأ ما كتبت ،الا تدرك شناعة ما تقول !!!!!اغمض عينيك وتخيل ان هذه البنت هي اختك . اترضاها لبنات الناس ولا ترضاها لاختك ،ألا تود ان لو يستر على اختك . اقسم بالله شعرت بالغضب لما قرأت سؤالك اليس فيك دم ، أليس عرض المسلم على المسلم حرام ،وانت الآن اخطأت وفوق ذلك لا تريد اصلاح خطأك ؟!!! اعلم ان الله يراقبك فقبل ان تتخذ اي قرار تذكر الله واجعل في قلبك قليل من الدم والرحمة ، لما لا تتزوجان وتتوبان انت وهي الى الله ،كم سيفرح الله بكما اذا اصلحتما حياتكما ودينكما . رد علي واخبرني فيما قررت قبل ان تفعله ارجوك اقسم بالله عليك

  6. hhh
    03/12/2017 at 01:01

    لو عاوز ربنا يقبل توبتك بجد اتجوزها واسترها وبعدين طلقها استحالة ربنا هيسترك وانت مش عاوز تسترها مع انها غلطتك لو كانت هى ضعيفة دينيا فإنت اضعف منها اتجوزها وبعدها بفترة اخلق اى مشكلة وطلقها لكن تسيبها كدة تتفضح يبقى حرام عليك وأتوب واستغفر كتيييييير انت وهى ربنا يقبل توبتكم ويسترنا ويستر بنات المسلمين اجمعين

  7. انسان
    02/12/2017 at 22:38

    البنت اعطتك عذريتها لأنها تبيك تتزوجها
    و اذا تشوف انها زنت معك لأن دينها ضعيف لا تنسى انك انت زنيت معها بعد
    البنت الان مالها الا انت

  8. ناصح أمين
    02/12/2017 at 21:58

    أخي الحبيب. كلنا مذنبون. وخير الخطائين التوابين. لا يعجبك ضعف دينها. واين كان دينك حين فعلت بها وافقدتها اعز ما تملك. انتم مخطئون وعليك قبلها تحمل مسئولية ما فعلت. لن اتجرأ واقل لك أيرضيك ما حدث لها ان يحدث لاحدى محارمك؟! اطلب من الله المغفرة لك ولها واسترها سترك الله فى الدنيا والآخرة.فلو تركتها وانت اول من فك سترها قد تدفعها الى الرزيلة والمعصية وتكون لك ذنبها لانك من فتحت لها الباب. نصيحة من أخ مخلص.

  9. ابوالبتول
    02/12/2017 at 20:44

    اخي لازم تتزوج وتستر على الفتاة طالما انك فعلت الزنا بها وافقدتها عذريتها وتتقي الله في نفسك وفي تلك الفتاة وتتوب الى الله عزوجل وبعدها ان اردات الطلاق منها فهذا شي يرجع لك واياك ان تتركها اوتظلمها فانت من اغويتها في الحرام وربنا سوف ينتقم منك ان تركتها ولم تتزوج بها وتستر عليها من الفضيحة

  10. شابه
    02/12/2017 at 13:44

    يا اخي انتما مشتركان في الاثم فكلاكما ضعيفا الايمان فلا تقل لي لا اريدها لضعف دينها .الم تعرف ذلك قبل وقوعك في الزنا معها ام لانك فعلت الذي كنت تريده وانتهى غايتك!!!! اذا كنت تريد ان تتوب انت وهي فحاول ان تتزوجها وتكفرا عن ذنوبكما وتذهبا معا الى العمرة اما اذا كنت لا تريدها نهائيا حتى لو تابت فحاول ان تتزوجها وبعد الزواج طلقها على الاقل الا يشوه سمعتها فتحسب بالمطلقة افضل بأن تشوه سمعتها .

  11. Dr-aaa
    02/12/2017 at 09:40

    لاتريدها لضعف دينها وأنت أين كان دينك حينما وقعت وأنت الرجل فهل ياترى كان دينك قويا،،إتق الله وتذكر أنه كماتدين تدان فإن اركتها في ورطتها فلن ترزق إلا بخائنة حتى لو بدت لك قوية الإيمان وسترى الخيانة على فراشك ولو بعد سنين،،ماذنبها ومن سيتزوجها بعد أن فقدت عذريتها،،إعقدعليها وتزوجها واصلح خطأك ثم إن رأيت فيها استمرارا فيما لايرضاه الله فحقك بعدها أن تتركها

  12. فكر
    02/12/2017 at 08:29

    انت ايمانك ضعيف زيها والغلطة وقعتو فيها انتو الاتنان وانت الاساس و لازم تتوبو انتو الاتنان ولازم تتحملو نتيجة غلطكم انتو الاتنان هى سلمتك نفسها عشان بتحبك وانت لازم تبقى راجل وتتحمل المسؤلية هى مجتلكش من نفسها وقالتلك نام معاية انت الى بادئ معاها بكدة لازم تبقى عندك شخصية قوية و تبقى راجل وتتحمل نتيجة غلطك وتتجوزها وتستر علاها مفيش انسان مبيغلطش

اترك رداً أو حلاً لهذه المشكلة